دار الصفوة - Dar Elsafwa

تأسست منذ 9 سنوات وساهمت في تقديم خدماتها لأكثر من 2000 متعافي تحت  إشراف أطباؤ وأخصائيين نفسيين وتمريض ودائما حريصة على توفير بيئة مناسبة وخدمة فندقية متميزة لضمان راحة المقيمين.

تهدف دار الصفوة إلي تقديم خدمات متميزة ومختلفة من خلال برامج تاهيل نفسي وسلوكي يضم جلسات علاجية وأنشطة رياضية وثقافية واجتماعية وتقديم الخدمة الفندقية من إقامة مريحة نفسية وأغذية مناسبة لمرحلة العلاج والخدمة العلاجية من بروتوكول علاجي يضمن مرحلة طرد السموم دون ألم وحريصة على تقديم خدماتها للمصريين والأجانب .

لماذا نحن

تجربة العلاج رحلة تبدأ بطلب المساعدة.. وهذه الرحلة تهدف إلى أن يعود الشخص إلى مجتمعه كفرد منتج وفعال نحن نتميز عن الآخرين ليس فقط بطرق علاج الادمان أو الإقامة داخل دار الصفوه  أو نسب شفاء، وإنما تميزنا بأن العلاج لدينا رحلة تنتهي بخلق مجتمع من الصفوة خالى من الادمان 

خدماتنا

منذ أكثر من 10 اعوام ونحن نعمل فى علاج الادمان والطب النفسى لتوفير بيئة مناسبة تهدف إلى التغيير المطلوب لعملية التعافي عبر خدمات وبرامج علاج مختلفة تتناسب مع جميع أنواع الإدمان، وأمراض الطب النفسي.. هل قررت أن تواجه ادمانك أو إدمان شخص عزيز عليك.. لا تتأخر قبل أن يفوت الوقت تعرف علي برامج العلاج لدينا

علاج الادمان

اختلفت طرق علاج الادمان فى العالم كما اختلفت استراتيجية مراكز علاج الادمان ولكن بعضها هو من أثبت نجاحه.. نحن نقوم باستخدام مزيج من أنجح طرق علاج الادمان عبر فريق متكامل من جميع التخصصات يقوم على رعاية المريض على مدار الساعة، ومن خلال مراحل علاجية محددة تستخدم مزيج من البرامج التى تناسب جميع أنواع الادمان، والظروف فى سرية تامة .

إدمان ليرولين

إدمان الحشيش

إدمان الفودو

إدمان الترامادول

إدمان الكوكايين

إدمان
ليريكا

إدمان الخمور

إدمان الهيروين

إدمان الكبتاجون

إدمان
الشبو

إدمان الافيون

تيجي نفهم...؟

ايه هي المخدرات …!؟

يطلق لفظ (مخدر) على كل ما يُذهب العقل ويغيبه.

المخدرات هي مادة نباتية أو مصنّعة تحتوي على عناصر منوّمة أو مسكّنة ، وإذا استخدمت في غير الأغراض الطبية المعدة لها فإنها تصيب الجسم بالخمول وتشلّ نشاطه كما تصيب الجهاز العصبي المركزي والجهاز التنفسي والجهاز الدوري بالأمراض المزمنة، كما تؤدي إلى حالة من التعود أو ما يسمى “الإدمان” مسببة أضرارًا بالغة بالصحة النفسية والجسدية والاجتماعية.

 

قد يؤدي استخدام المخدرات إلى ما يسمى (متلازمة التبعية)، وهي مجموعة من الظواهر السلوكية والمعرفية والفسيولوجية التي تتطور بعد الاستخدام المتكرر للمواد، وتتضمن عادة رغبة قوية في الاستمرار في التعاطي على الرغم من العواقب الضارة، حتى يصل إلى مرحلة الاعتماد عليها وظهور أعراض انسحابية.

تعاطي المخدرات

  • التعاطي التجريبي

هو تعاطي الفرد لمره واحده بهدف التجربه واكتشاف اثارها وقد يتوقف المجرب من أول مره أو مرتين وقد يترتب على ذلك الإستمرار في التعاطي.

  • التعاطي المتقطع

هو تعاطي الفرد المواد المخدرة في بعض المناسبات الإجتماعية مثل الحفلات أو الأفراح وتوهم التأثير الإيجابي علي القدرة الجنسية وتعتبر هذه المرحلة متقدمة عن مرحلة التعاطى التجريبي.

  • التعاطي المنتظم

هو تعاطي الفرد المواد المخدرة بصورة قهرية وفي حالة عدم حصوله عليها يصاب بأعراض إنسحابية مثل اضطراب القلق و الاكتئاب و الميل نحو العدوانية .

الوقاية من الإدمان

  • تعزيز الوازع الديني لدى الأبناء.
  • احترام رأي الأبناء وتشجيعهم على التعبير.
  • اعطاؤهم الثقة بالبوح بمشكلاتهم والتقرب منهم.
  • التركيز على المبادئ والثوابت الثقافية.
  • تنمية اهتمامات الأبناء بأنشطة إيجابية كالرياضة والرسم والبرمجة وغيرها.
  • تعليم الأبناء كيفية التعامل مع الضغط النفسي والإحباط.
  • تخصيص وقت للسفر لأداء العمرة أو للزيارة وأوقات للمرح معهم.
  • تخصيص وقت لقضائه مع كل ابن أو ابنة ومشاركة الأب والأم أنشطتهم المدرسية.
  • الحذر، إذ إن غالبية الآباء والأمهات لا يتصورون أن أبناءهم يمكن أن يستخدموا المخدرات
  • التركيز على قيمة الحب العائلي، وأن عدم الرضا عن فعل معين لا يقلل من قيمة الحب.

أعراض إنسحاب المخدرات

أعراض الانسحاب تعتبر علامات انخفاض نسبة المخدرات في الجسم و من علامات مرض الادمان على المخدرات و ينتج عنها مجموعة من الأعراض الغير مرغوبة وذلك يعكس مدى الاعتماد البدني و النفسي على المادة المخدرة مثل

 

  • الاكتئاب الشديد و القلق المستمر.
  • الرغبة الشديدة في تعاطي المخدرات.
  • آلام مختلفة في أنحاء الجسم.
  • القئ و الغثيان.
  • الإجهاد الشديد وانعدام الطاقة.
  • الامساك او الاسهال.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الهلوسة السمعية والبصرية.

علاج أعراض الإنسحاب

التأهيل النفسي والسلوكي